orders may be delayed due to the shutdown of Palestine to combat the spread of COVID-19

A Conversation About Periods, Bodies, and Power

A Conversation About Periods, Bodies, and Power

I’ll never forget the day I cried because I wanted my period. I was in my mother’s room and she was on the phone with her friend. That day her friend’s daughter had gotten her period. In fact, all of my friends had gotten their periods and I was one of the only ones left. Every other girl was finally in. She knew a secret that only the moms and other girls with their periods knew. I didn’t know what a period was, but I knew I wanted mine. Little did I know that, when I eventually did get my period, it would be one of the factors which would change my life. According to my mother, it made me a “woman.” And in the eyes of many people, it made me inferior.  


After that, according to society, I wasn’t allowed to wear the same clothes. I wasn’t allowed to be friends with boys. If I was tired, I had to explain why with a red face and the five words “that time of the month.” As young girls and even as women, we always had a hard time discussing our bodies. We had a hard time understanding our bodies because if we can’t talk about them, then how could we ever hope to understand them?

Looking back, the majority of the girls I grew up with never really understood what her period really was. She only knew that it was a big deal. Getting our periods was never just about the physical changes. Whether or not we wanted them to, our maturing bodies were sending a message. It changed the way we were allowed to present ourselves in society. It changed the way others interact with us. It solidified our standing in society as lesser than. 

I became interested in my period and my body when I realized that they were interconnected with my voice. It took me years to realize that two feelings were associated with my body: shame and confusion. I was ashamed of my body because my sexuality was taboo. I was confused about my body because that taboo meant that it was difficult to ask and learn about my body. If I couldn’t feel comfortable in my own body, what did this mean for my voice? Because I was made to feel like my body is something dangerous or disgusting or shameful, then my voice was impacted too. 

The moment we are born, women’s bodies belong to nearly everyone else but themselves. Suddenly everything we do with our bodies is connected to the family honor, sharaf, in a way men’s bodies are not. This means that what we do sends a message to the world, that we are either bad girls or good girls. The way we wear our hair, the way we dress, the way speak, how loudly we laugh...how much knowledge we have about our bodies. 


For centuries, one of the most powerful tools of oppression is a lack of knowledge. When you rob someone of knowledge, you rob them of power. It was common in our history to keep women from learning to read and write so they could not write letters to lovers. Many  women and girls are kept from learning about their bodies because if they understand their bodies then they may use their bodies to ruin the family honors. But this is not the reality. Women and girls need to learn about their bodies because understanding the body means two things: (1) taking care of your body’s health and (2) being comfortable enough with your body to demand respect. To empower women and girls, we have to erase the idea that knowledge is dangerous.

Of course, these are generalizations the case differs from person to person, but these themes are reflective of power structures in the Arab world both today and in our history. The lack of knowledge is rooted in a history those in power attempting to keep women in places of weakness. Girls may not know how to clean their bodies and can suffer from infections they don’t know how to cure. They may have no knowledge about re-production, resulting in an inability to control the size of your family and thus your economic resources and stability. They may suffer from conditions such as endometriosis and have no ability to ease their struggles. 

I say all of this to illustrate the dangers of keeping women and girls in the dark about their bodies. When we’re talking about bodies, we’re rarely every just talking about bodies. We’re talking about power. 

This is why we need to normalize the conversation around our bodies.

Menstrual and sex education is currently missing from the curriculum in public schools. This means that unless their parents educate them, young girls grow up with little or incorrect knowledge about their bodies and their sexuality.

Imagine, however, that when we ask schools to teach their girls about their bodies, many of them refuse. The things we are trying to teach are considered too taboo for young girls living in villages. This, however, is a sign that what we are trying to do is not only important, but necessary.

In 1983, my mother got her period. She excused herself from class and went to the bathroom to find blood in her underwear. Terrified and confused, she started to cry. After being sent home, her mother said very little to her. In fact, she only gave her some money to go to the nearest dukkan and buy Cinderella. She told her to put it in her underwear to catch the blood. My mother knew so little that she even didn’t know that her period came every month, so the next month she was surprised again. It took her 6 months to understand. Her older sisters were married and lived in a different country and there was no phone to call and ask them anything. My mother did not know why her period happened, she only knew that she was not allowed to play in the streets anymore.

Fast forward 23 years to 2008. I was 12 years old when I got my period. I excused myself from class, found blood in my underwear and cried. When I got home, my mother gave me a pad and that was the end of it. It took nearly a decade and a lot of googling to begin understanding the complexity and beauty of my body. My situation was better than my mother’s but it still wasn’t good enough.

In 20 years, when my daughter has her period, I want her to have an even better experience. I want her to have the best experience. This means that right now, I’m trying to flip the power structures. If those in power want to use my body as the reason to rob me of my voice, then I will use my body to take that power back. My body is not just a body, it’s a message and right now I want to tell you this: my body is beautiful, powerful, and entirely my own. 

لن أنسى أبداً ذلك اليوم الذي بكيت فيه لأنني أردت أن تأتيني الدورة الشهرية. كنت في غرفة أمي وقد كانت على الهاتف مع صديقتها، ففي ذلك اليوم أتت الدورة الشهرية لإبنتها. في الواقع، لقد أتت الدورة الشهرية لكل صديقاتي، وقد كنت من الأقلية التي لم تأتهنّ بعد. لم أعرف يوماً ما هي هذه الدورة ولكن كل ما أتذكره أني أردت أن تأتيني بشدة، لألتحق بتلك الفتيات اللواتي تطلعهنّ أمهاتهن على هذا السر، وكل ما أدركته حينها من أمي، أن هذه التي تسمى بالدورة الشهرية سوف تغير مجرى حياتي كلياً، وسأصبح "امرأة". على كل حال، بعد أن جاءتني الدورة الشهرية، ووفقاً للعادات في المجتمع فلم يُسمح لي بإرتداء نفس الملابس، ولم يُسمح لي أن أحظى بأصدقاء ذكور، وفي الأيام التي كنت متعبة كان عليّ أن أشرح سبب هذا التعب بوجهٍ أحمر وبكلمة: "إجتني". كفتيات صغيرات وحتى كنساء، دائماً ما كان من الصعوبة بالنسبة لنا مناقشة أحد بأجسادنا، بل وحتى في فهم أجسادنا، لأننا لم نتحدث عنها يوماً-فبالتالي كيف لنا فهم ما لم نتكلم عنه؟! وإذا ما نظرنا الى الوراء، فإن غالبية الفتيات اللاتي كبرت معهنّ لم يفهمنّ حقاً ما هي الدورة الشهرية، ففهمهنّ لها كان مرتبطاً فقط بالتغيير الجذري الذي تصحبه الدورة الشهرية في حياة الفتاة، فالدورة تغيّر طريقة تقديم أنفسنا في المجتمع، وطريقة تفاعلنا مع الآخرين. ورغم ذلك، دائماً ما كنت أرى الدورة على أنها ليست مجرد تغيير يحدث في أجسامنا، بل دائماً ما شعرت بأنّ أجسامنا تحاول التواصل معنا وترسل لنا العديد من الرسائل.

Screen+Shot+2019-10-30+at+8.53.38+AM.jpg

أصبحت مهتمة بجسدي وبدورته الشهرية عندما أدركت أنها مترابطة مع صوتي. فقد استغرق الأمر مني سنوات لأدرك أن هناك شعورين مرتبطين بجسدي، ألا وهما: العار والارتباك، فطالما شعرت بالخجل من جسدي لأن حياتي الجنسية كانت من المحرمات، وكنت أشعر بالإرتباك لأن هذه الأمور لا تناقش بمجتمعاتنا بسهولة وسلاسة، فكان السؤال عن الجسدي بالأمر الشاق، ورحلة التعرف عليه بالطويلة. وهنا تساءلت إذا لم أكن أشعر بالراحة حيال جسدي، فكيف لي أن أعبر عن ذاتي؟ وكيف لي أن أجد صوتي بهذه الحياة؟

في اللحظة التي نولد فيها، تنتمي أجسادنا كنساء الى أي شخص آخر غيرنا. وبالتالي تصبح جميع تصرفاتنا كنساء مربوطةً بما يعرف بشرف العائلة، ما يعني أن تصرفاتنا البسيطة كالطريقة التي نرتدي بها ملابسنا، والطريقة التي نتحدث بما ونضحك بها بكل بساطة تصنفنا الى خانتين لا ثالث لهما: فإما نحن فتيات سيئات وأما فتيات جيدات.

لقرون من الزمن، كانت واحدة من أقوى أدوات القمع هي المنع من المعرفة، فعندما تسرق شخص ما من المعرفة، فإنك تسلب منه القوة. وقد كان من الشائع في تاريخنا منع النساء من تعلم القراءة والكتابة، ومن نفس المنطلق تُحرم الكثير من النساء والفتيات من التعرف على أجسادهنّ لأنهنّ إذا ما فهمنّ حقاً أجسادهنّ، فقد يستخدمنها للمسّ بشرف العائلة. لكن تحتاج النساء والفتيات إلى التعرف على أجسادهن لأن فهم الجسد يعني بالضرورة شيئين، فأولاً: فهم جسدنا يعني إدراك أهمية العناية بصحتنا، وثانياً: فهم جسدنا وتقديره يجعلنا نطالب باحترامه من قبل الآخر، وبالتالي فنحن نطالب باحترامنا من كل قمع قد يقع علينا. لتمكين النساء والفتيات، لذلك فمفتاح القوة للنساء يبدأ بالمعرفة.

بالطبع لا يمكننا تعميم وحصر حالات جميع النساء تحت مثال واحد، فلكل منا قصتها، ولكن موضوع تعليم المرأة بشكل عام في المنطقة العربية دائماً ما تأثر بهياكل السلطة التي تحاول تجهيل مواطنيها بشكل عام، وإبقاء النساء بشكل خاص أسيرات النظام الأبوي عن طريق منعهنّ من التعليم. فقد نجد العديد من النساء حتى يومنا هذا لا يعرفن الكثير عن كيفية الإعتناء بنظافة أجسادهنّ، وبالتالي قد تعاني العديدات من الإلتهابات وغيرها من الأمراض الناتجة عن إهمال نظافة الجسد. كما قد نجد العديد من النساء لا يعرفن عن وسائل منع الحمل، وبالتالي لا يستطعنّ التحكم بحجم العائلة، مما يعني عدم الاستقرار الاقتصادي. عدا عن جهل البعض بأمور تتعلق بالدورة الشهرية وما يصحبها من مضاعفات، فهنا تعجز النساء عن تخفيف أوجاعها.

أقول كل هذا لتوضيح مخاطر إبقاء النساء والفتيات في الظلام حول أجسادهن، فعندما نتحدث عن أجسامنا، نحن بطريقة أخرى نتحدث عن السلطة والسيطرة.
هذا هو السبب في أننا بحاجة الى الحديث المستمر عن أجسامنا، وذلك حتى يصبح هذا الحديث طبيعياً، فإفتقار مناهجنا الدراسية للعديد من المواضيع التي تخص الدورة الشهرية والحياة الجنسية، يعني أن التلاميذ إذا لم يقم الأهل بتعليمهم عن هذه المواضيع، قد يتخرجون من المدارس دون معرفة كافية عن أجسامهم.

العديد من المدارس رفضت الحملات الخاصة بتعليم الفتيات عن أجسادهنّ، بحجة أنها مواضيع من الصعب طرحها في بيئة القرية المحافظة، وما هذا إلاّ مؤشر على أنّ مهمتنا ليست بالمهمة فقط، بل بالضرورية.

في عام 1983، أتت الدورة الشهرية لوالدتي أول مرة أثناء حضورها إحدى الحصص المدرسية، فقد ذهبت للحمام لتتفاجئ وتخاف من الدماء على ملابسها الداخلية، وعندما بدأت بالبكاء أرسلتها المدرسة لبيتها. حينها قالت لها والدتها القليل عن هذا الموضوع، فقد أرسلتها لأقرب متجر لشراء الفوط الصحية "سندريلا"، وعلمتها كيف تضعها فوق سروالها الداخلي لتلقط الدماء. لكن كل ما علمته والدتي حينها كان بسيطاً، لدرجة أنها لم تفهم أن هذه الدورة الشهرية ستأتيها كل شهر تقريباً، فهي صدمت مرة أخرى عندما أتتها للمرة الثانية. استغرق الأمر أمي 6 أشهر لفهم الموضوع، فقد كانت أخواتها الأكبر سناً متزوجات ويعشن في بلد مختلف ولم يكن هناك هاتف للاتصال بهنّ.

لم تكن والدتي تعرف سبب حدوث الدورة الشهرية، فكل ما عرفته حينها أنه لن يسمح لها باللعب في الشارع بعد اليوم..

عودةً الى تجربتي مع الدورة الشهرية عام ٢٠٠٨، وأنا عمري ١٢ عاماً، ذهبت لحمام المدرسة ووجدت الدماء على ملابسي الداخلية، وعند عودتي للمنزل أعطتني أمي فوطةً صحية وانتهى الأمر..استغرق الأمر مني ما يقارب العشر سنوات والكثير الكثير من القراءة عبر محرك البحث "جوجل" لأفهم كل هذا التعقيد والجمال في جسدي. ربما كان وضعي أفضل من وضع أمي، لكنه لم يكن يوماً كافياً.

ربما خلال الخمسة عشر عاماً القادمات، قد تأتي الدورة الشهرية لإبنتي، وكل ما أرجوه أن تحظى بتجربة أفضل من تجربتي ولأنني أريد لها تجربة أفضل، فهذا يعني أني أحاول جاهدةً قلب هياكل السلطة، فإذا أراد المجتمع استغلال جسدي لحرماني من صوتي، فأنا أريد استخدام نفس هذا الجسد لإسترداد صوتي. وها أنا سأهمس في آذانكم: جسدي جميل، جسدي قوي، وجسدي ملكي أنا.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Please note, comments must be approved before they are published